استثمارك في جورجيا

الاستثمار في جورجيا

مستقبل الاستثمار في جورجيا

إن جمهورية جورجيا الأوروبية تعتبر وجهة للاستثمار والبزنس, بالإضافة إلى إنها وجهة سياحية, فهناك العديد من طرق الاستثمار فى جورجيا تجذب الكثير من محبي الاستثمار وإدارة الأعمال, تعرف من خلال هذا التقرير على تقرير حول الاستثمار في جورجيا تبليسي

بما أن جمهورية جورجيا من المناطق البكر والسياحة بها لازلت تخطو خطواتها الأولى, فلهذا يوجد كثير من عوامل الجذب للاستثمار في جورجيا. إن وقوع جورجيا في منطقة غرب آسيا يعد من احد المعايير الهامة لمؤشرات النجاح الاقتصادي. إن مجرد قيامك بشراء اي عقار في جورجيا حتما سيجعلك من الأثرياء في غضون سنوات بسيطة.

انه الوقت الملائم لشراء سواء قطعة أرض أو منزل أو محل تجاري في هذه الفترة, حيث أن الأسعار في المتناول ولكن السعر سيرتفع في السنوات القادمة وذلك للإقبال الكبير من السائحين وازدهار السياحة العلاجية بها جنباً إلى جنب مع السياحة الدينية والترفيهية, خاصة الاستثمار في جورجيا تبليسي.

إن جورجيا الآن أصبحت في مصاف الدول الجاذبة للاستثمار حتى قبل إيران ونيوزلندا والصين وأذربيجان والهند. فإن المستثمر يتخذ قرار الاستثمار في أي دولة بعد القيام بزيارتها مرة كسائح ومرة أخرى للتعرف على الأحوال الاقتصادية والسياسية عنها وجمع بعض المعلومات في كافة الاتجاهات, مثل الدراسة السوقية للتعرف على أفضل سبل الاستثمار. وإذا لم يكن له القدرة على السفر فإنه يجمع هذه المعلومات من التقارير التي تقوم بنشرها المجلات الاقتصادية المشهورة. ومن هذا كله تأكد أن جورجيا في بداية مشوارها لجذب الاستثمارات حيث أن أعداد السائحين بدأت في الزيادة فمثلا في عام 2005 قام بزيارتها 547 ألف شخص وفي عام 2016 قام بزيارتها قرابة الاثنين مليون سائح. هذا يعنى أن نسبة الزيادة قرابة الـ 400% وهذا يعنى أن الاستثمار في جورجيا تبليسي سيكون مستقبله مضمون.
ومن الأشياء التي تشجعك على هذه الفكرة هي أن البنك الدولي بدأ يعزز التصنيف العالمي حتى أصبحت تحتل المرتبة التاسعة من بين 190 دولة. كما إنها تحتل المركز الثالث عشر في مؤشر الحرية الاقتصادية من بين 180 دولة. هذا المؤشر يعني انه توجد سهولة كبيرة في ممارسة الاستثمار بكل قوة وكل المؤشرات تؤيد قرارك في الاستثمار في جورجيا تبليسي. ولهذا فإن كنت من المستثمرين وتبحث عن بلدان للاستثمار, فعليك انتهاز الفرصة والبدء في الاستثمار في جورجيا تبليسي قبل أن يسبقك المستثمرون من أي دول أخرى.

اهم العوامل التي تدفعك الى الاستثمار في جورجيا تبليسي

 

1- وقعت جورجيا مع الاتحاد الأوروبي اتفاقية في 2014 وذلك بموجب اتفاقية التجارة الحرة الشاملة. كما انه تم الاتفاق مع دول صناعية كبيرة من سويسرا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا والنرويج واليابان على تخفيض الرسوم الجمركية على عدد 3400 سلعة يتم تصديرها من جورجيا إلى هذه الدول. ولا تنسى أن جورجيا عضوه في منظمة التجارة العالمية منذ عام 2000.

2- نود أيضا أن نلفت انتباهك إلى أن التعداد السكاني يقارب الأربعة مليون نسمة ولكنها تعتبر من احد أكبر الأسواق المفتوحة على المصراعين, حيث انه لا يوجد تعريفة جمركية ولا رسوم جمركية على الواردات وذلك بموجب اتفاقية التجارة الحرة بين بيلاروسيا وتركيا وأذربيجان وأوزبكستان وأرمينيا طاجيكستان وقيرغيزستان.

3- إن 90% من السلع معفية من الرسوم الجمركية على الواردات بدون وجود قيود حتى على كيات المنتج الواردة إلى داخل البلاد. هذا كله بالإضافة إلى أن فترة التخليص في الجمارك لا تتعدى 15 دقيقة وهو انجاز في حد ذاته.

4- كما يوجد أيضا موقع يعرض سهولة ممارسة الأنشطة و الأعمال واحتلت جورجيا فيه المرتبة الخامسة عشر ويأتي بعدها ليتوانيا وتركيا وبلغاريا.

5- إن تكلفة العمالة هناك غير مرتفعة  هناك بالرغم من وصول نسبة البطالة إلى 15% حيث يبلغ الراتب الشهري حوالي 490 دولار أمريكي ولا يوجد حد أدنى للأجور.

6- إن الحكومة الجورجية لا تفرض أي تأشيرات عمل أو تصاريح عمل للإقامة على أراضيها لمدة 90 يوم وهذه الخطوة تعد من أحد عوامل الجذب الموظفين المحترفين  من دول أخرى.

7- الاقتصاد الحر في جورجيا تبلغ درجته 73 بحيث تحتل المرتبة 22 بين الدول وذلك طبقا لتقارير عام 2015. أن هذا المؤشر يدلل على انخفاض معدلات الفساد.

وخلاصة القول:

أن جميع المؤشرات تدل على أن الاستثمار في جورجيا تبليسي هو من الأولويات بالنسبة لك, حيث يوجد إعفاءات جمركية على كثير من المنتجات. كما أن العمالة ليست باهظة الثمن بل أنها في المستوى المقبول. بالإضافة إلى أن الضرائب منخفضة جدا, حيث أن الحكومة تبذل قصارى جهدها لدعم المستثمرين وتسهيل الإجراءات. كما إنها تكاد تخلو من الفساد الإداري, هذا كله بالإضافة العديد من الاتفاقيات مع الدول الأوروبية والمجاورة كل هذا من اجل إنعاش الاقتصاد و الاستثمار في جورجيا تبليسي.

اضغط هنا للاتصال بنا

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق